top

برنامج تجسّس إماراتي استهدف إعلاميين بمساعدة خبراء أميركيين

استعانت دولة الإمارات بخبراء تسلّل إلكتروني أميركيين كانوا يعملون سابقاً في المخابرات الأميركية للتتجسّس على إعلاميين وناشطين عرب وأجانب.

وبحسب تقرير رويترز الذي كشف أنّ استهداف الإعلاميين بدأ منذ اندلاع الأزمة مع قطر في عام 2017، فإنّ من بين هؤلاء الإعلاميين المستهدفين، اللبنانية جيزيل خوري مقدّمة برنامج “المشهد” على “بي بي سي عربية”، ورئيس “شبكة الجزيرة” حمد بن ثامر بن محمد آل ثاني، ومقدّم البرامج في تلفزيون “الجزيرة” فيصل القاسم.

جاء ذلك ضمن “مشروع ريفين” (Project Raven)، وهو برنامج سرّي للمخابرات الإماراتية للتجسّس على معارضين سياسيين للأسرة الحاكمة بالإمارات ومنشقين ومتشددين، وحتّى ناشطين أجانب كما يذكر تقرير رويترز.

التسلسل الزمني لاستهداف بعض الصحافيين ببرمجية “كارما” في عام 2017. (الصورة من تقرير رويترز)

واستخدم خبراء التسلّل في هجماتهم سلاحاً إلكترونياً يسمى “كارما” (Karma)، سمح لهم بالوصول إلى جهات الاتصال والرسائل والصور وبيانات أخرى مخزنة في أجهزة “آيفون”، ولكنّه لم يسمح لهم بمراقبة المكالمات الهاتفية.

وقد مكّنت هذه البرمجية خبراء “مشروع ريفين” من “التسلل إلى هواتف آيفون بمجرّد إدخال رقم الهاتف أو عنوان البريد الإلكتروني للشخص المستهدف في البرنامج الهجومي، من دون أن يضغط الهدف على رابط تصيّد مُرسل إليه”، بحسب تقرير رويترز الذي ذكر أنّ شركة “آبل” المنتجة لهواتف “آيفون” امتنعت عن التعليق.

وكانت الإمارات أطلقت مشروع “ريفين” في العام 2009 بمساعدة متعاقدين سبق لهم العمل في المخابرات الأمريكية ومسؤولين كبار آخرين عملوا في البيت الأبيض في إدارة جورج دبليو بوش.

يرى بعض الخبراء الذين تحدّثت إليهم “سمكس” أنّ مثل هذا الاختراق يمكن أن يحدث عن طريق استغلال ثغرات في اتصال الوايفاي واستخدام أجهزة لذلك.

إليكم/ن بعض النصائح التي قد تساعدكم/ن في حماية هواتفكم/ن من الاختراق:

– تجنّب الضغط على روابط التصيّد والتحقّق دائماً من صحّة أيّ رابط يصلكم/ن.

– إيقاف الاتصال بالوايفاي والبلوتوث على الهاتف عند عدم الحاجة إليهما، وخصوصاً عند مغادرة المنزل أو المكتب.

– التحقّق من اسم شبكة الوايفاي قبل الاتّصال بها (فقد يكون المتسلّلون قد ثبّتوا اتصال وايفاي باسم قريب من اسم شبكتكم).

– إذا لم ينجح الهاتف أو الجهاز في الاتصال بشبكة وايفاي، فلا تحاولوا/ن إجباره على الاتّصال عن طريق الاتصال مرّة أخرى (فهذا يعني أنّ هناك خطأ ما).

– تجنّب الاتّصال بشبكات وايفاي المفتوحة الحساسة العامة وغير الآمنة (كتلك التي في المقاهي والمطاعم وغيرها).

– تحديث برمجية تشغيل راوتر الوايفاي باستمرار.

– إزالة أسماء شبكات الوايفاي غير الآمنة من قائمة الشبكات المفضّلة (PNL) فور الانتهاء من استخدامها (واستخدام خاصّية حذف أسماء الشبكات).

, , , , , , ,

No comments yet.

Leave a Reply

Powered by WordPress. Designed by Woo Themes