top

تدريب التحقق من المحتوى الرقمي: مبادرة لمكافحة الشائعات على الإنترنت

مصدر الصورة: Karolina Grabowska.STAFFAGE، موقع: Pexels

مصدر الصورة: Karolina Grabowska.STAFFAGE، موقع: Pexels

لو تمت طباعة محتوى الإنترنت، لاحتاجنا الى 168 مليار ورقة من قياس A4، بحسب طلاب في جامعة لستر. يزداد المحتوى على الويب في شكل لم يسبق له مثيل، ففي دقيقة واحدة يتم نشر نحو 293 ألف منشور على موقع فايسبوك ونحو 500 ألف تغريدة على تويتر، كما أبرزت دراسة نشرت على موقع إكسيلاكوم.

بين إعلام تقليدي يحرر المحتوى ثم ينشره، وآخر اجتماعي ينشر ثم يحرر، ترجح كفة الوقت لوسائل التواصل الإجتماعي، مما يجعل المتلقي ضحية سهلة للأخبار الخاطئة أو مروجًا لها عن قصد أو عن غير قصد.

في مواجهة هذه التحديات، تقدم منظمة تبادل الإعلام الإجتماعي دورة تدريبية على شبكة الإنترنت بعنوان “التحقق من المحتوى الرقمي” بين 3 تشرين أول/اكتوبر و3 تشرين الثاني/نوفمبر من العام الجاري، لتدريب 30 مشتركًا على كيفية التحقق من الأخبار على شبكة الإنترنت عموما وعلى مواقع التواصل الاجتماعي خصوصًا.

لماذا المشاركة؟

يشهد المحتوى الرقمي قفزة كبيرة في أيامنا هذه. وضربت هذه الموجة من الإعلام الإلكتروني العالم العربي إبان الثورات خصوصًا، حينما بدأ “المواطنون الصحفيون” ببث آراءهم وتوثيق الأحداث عبر منصات الإعلام الرقمي. كسرُ الحواجز الزمانية والمكانية، فتحَ كذلك الباب واسعًا أمام نفاذ الشائعات الى الأفراد وحتى الى بعض وسائل الإعلام التقليدية. من هنا، يمنح هذا التدريب المشاركين الأساليب المهنية الاساسية التي تساعدهم على التأكد من صحة الأخبار، ليكونوا قادرين على لعب دور المصادر الموثوقة في مجتمعاتهم.

من نستهدف؟

يستهدف التدريب في شكل أساس المواطنين الصحافيين، والصحافيين المحترفين، بالإضافة الى طلاب الإعلام ومستخدمي موقع تأكد. يتمتع المواطنون الصحافيون اليوم بمنصات شخصية، أين يمكنهم نشر الأخبار وحتى إيصالها الى وسائل الإعلام التقليدية. ويحتاج هؤلاء الصحافيون غير المحترفين الى التعرف على أساسات عملية التحقق من الأخبار، في ظل النقص في إدخال الثقافة الإعلامية في المناهج التعليمية.

أما دور الصحافيين التقليديين، فقد شهد تراجعًا في العالم العربي مع صعود الإعلام الرقمي ونشأة مفهوم “المواطن الصحفي”. وأصبح استيفاء المعلومات “الصحيحة” من الإعلام الرقمي ضروريًا، بعد تفوقه في سرعة نشر التحديثات على المندوبين ووكالات الأنباء، التي كانت تُعدّ مصادر الصحافيين التقليديين الرئيسة.

تبرز الحاجة أيضًا الى تعريف طلاب الإعلام، سواء كانوا طلاب صحافة أو إعلان وتسويق، على طريقة منهجية تساعدهم على التأكد من الأخبار وتطبيق ما يتعلمونه في الجامعة.

المساهمون في موقع تأكد مدعوون كذلك الى أن يكونوا نواة مجموعة تحقق من الأخبار. يقدم التدريب لهؤلاء المهارات اللازمة لإغناء محتوى الموقع بالأخبار الدقيقة والمختارة في شكل منهجي.

في التفاصيل…

يتضمن التدريب، الممتد على أربعة أسابيع باللغة العربية، مواد نظرية من إعداد محمود غزيّل وأخرى تطبيقية من إعداد منظمة أراب سيتيزن ميديا، بالإضافة الى جلسات نقاش مع خبراء. وسيتم نشر المواد على منصة نتحول. ويتوزع البرنامج على الشكل التالي:

  • الاسبوع الاول: يتعرف المشاركون على تاريخ التحقق من الأخبار وطرق البحث عن المحتوى الرقمي.
  • الأسبوع الثاني: يتعرف المشاركون على كيفية التحقق من الصور والفيديو.
  • الأسبوع الثالث: يتعلم المشاركون طرق التحقق من صحة المواقع الجغرافية.  
  • الاسبوع الرابع: يعمل المشاركون على التحقق من صحة عدد من الأخبار والتقارير. 

قوموا بملئ الاستماره أدناه لتسجلوا في الدورة قبل 30 ايلول/سبتمبر

3 Responses to تدريب التحقق من المحتوى الرقمي: مبادرة لمكافحة الشائعات على الإنترنت

  1. HASSAN BOULAHCEN June 30, 2016 at 6:02 am #

    اين سيقام هذا التدريب بالضبط , وهل هو بالتكلفة؟ و شكرا

  2. Nourhan Moustafa July 3, 2016 at 12:04 am #

    Hope to join the training

  3. Walid Chmait September 10, 2016 at 8:52 am #

    شكرا على تنظيم هذا التدريب .يهمني المشاركة . أين ؟ وكيف ؟

Powered by WordPress. Designed by Woo Themes